Antiquities Dealers in the Archives

dealers 1
Impressions of antiquities traders/sellers:  Fig. 1. Selling Egyptian mummies – photo by Félix Bonfil 1875; Fig. 2. The Antique Seller – painting by Charles Wilda 1884

The sale of antiquities (referred to in the past by the Arabic term ‘adiyat or antika) in Egypt was a legal and sanctioned trade up until 1983, when a new antiquities law (number 117) was issued that criminalized the practice and put an end to it. The law gave licensed antiquities dealers a year to legalize their status.

The first attempt at issuing a law that sought to protect antiquities was during the time of Mohamed Ali – in 1853 he issued a law that forbade the destruction and looting of archaeological sites and mentioned the need for the construction of a national museum for Egyptian antiquities based in Cairo. Practically however this law was ineffective, given the large number of diplomats involved in antiquities dealing at the time. In 1883, King Fouad issued another law to safeguard antiquities. This was followed by a series of laws issued over successive years 1912, 1926, 1951 and 1967 – none of them however criminalized the sale of antiquities, but allowed the practice to continue as long as it abided by certain criteria determined by the Antiquities Authority. This involved the submission of a request by the dealer to the Director-General of the Antiquities Authority in Cairo in order to obtain an antiquities license. It could be submitted any day of the year prior to the 25th of October and had to contain the following information: the name of the trader, his/her title, address and nationality. A number of these requests have been found in the Abydos Archive. The Antiquities Authority would accept these requests on a stamped paper valued at 3 piasters and the trader would be required to name the city/area where s/he would be working. From the archives we learn that two types of traders existed at the time, those who owned a store and the less well-off who simply laid their antiquities out on the street (togar farsh) (Fig. 1 and 2).

العاديات او الانتيكة هو الاسم الذي اطلق علي القطع الاثرية قديما والتي كانت تجارتها قانونية حتي عام ١٩٨٣ حيث صدر قانون  حماية الاثار رقم ١١٧ لسنة ١٩٨٣ والذي جرم الاتجار بالاثار نهائيا واعطي عام لتجار الاثار المرخص لهم من قبل لتقنين اوضاعهم  بعد اصدار هذ القانون رسمياً .

وكما نعلم جميعا فقد بدا الاهتمام بوضع قوانين لحماية الاثار في عصر محمد علي باشا عام ١٨٣٥ والذي امر باصدار قانون يحظر تدمير المواقع الاثرية والعبث بها معترفا في هذا القانون بالحاجة الماسة لمتحف وطني للاثار المصرية في القاهرة ولكن لم يستطع تطبييق ذلك القانون علي ارض الواقع نظراً لاشتراك العديد من الدبلوماسين في تجارة الاثار حين ذاك . وفي عام ١٨٨٣ اصدر الملك فؤاد الاول قانون حماية الاثار  ثم تلاه عدة قوانين اخري اعوام ١٩١٢،١٩٢٦،١٩٥١،١٩٧٦. الا ان هذه القوانين كانت جميعها تبيح الاتجار بالاثار بطريقة قانونية وفقاً لاجراءات حددتها مصلحة الاثار مسبقاً، فيقدم التاجر طلب للحصول علي رخصة للاتجار بالاثار من مدير مصلحة الاثار التاريخية بمدينة القاهرة في اي يوم من ايام السنة قبل الخامس والعشرين من شهر اكتوبر ، يحتوي هذا الطلب علي اسم الطالب ولقبه ومحل اقامته وجنسيته وهو ما عثرنا عليه في وثائق ارشيف معبد سيتي الاول بابيدوس ،  وكانت مصلحة الاثار التاريخية  تقبل هذة الطلبات علي ورقة تمغة قيمتها ثلاثة قروش مصرية ،  وكان علي التاجر ان يحدد في طلبه اسم المكان التي ينوي الطالب مزاولة مهنته فيها٫وقد كان هناك نوعين من التجار تاجر حانوت وهو الذي يملك محل ثابت ، اما تاجر الفرش  فهو التاجر البسيط الذي يفترش الارض بالاثار كل يوم  (صورة ١ و ٢).

dealer 3
Documents from the archive: Fig. 3. Names of antiquities dealers operating within the Sohag Inspectorate 1942; Fig. 4. Wainwright’s letter, 1922

We were very lucky to find a number of these documents in the Abydos Archive and which listed the names of antiquities dealers who had been licensed to work in the areas managed by the Inspectorate of Sohag. For example, we have a particular document dated to 1942 which mentions the following dealers: Ahmed Abdel-Galil was an antiquities dealer from al-Araba al-Madfuna; Ishaq Muglaa Daoud, Sidrak Yacoub, Farag Guindi Botros, Hakim Hirs Bakhoum were antiquities’ dealers from Hanout in Akhmim; and finally the brothers Nasr Allah Abdel-Shahid and Khair Abdel-Shahid were antiquities’ dealers (togar farsh) from Akhmim (Fig. 3).

We also found an example of the ledger that was used by a shop-owning antiquities dealer, where he has daily entries that record all the objects in his store, each given its own serial number, as well as a description, dimensions and where it originated from. The name of the buyer and his/her occupation is also mentioned. On each page of the ledger is the signature of an antiquities inspector. Despite it being legal to sell antiquities during this time, there were nonetheless a number of measures taken by the Antiquities Authority that attempted to regulate the trade. For example it was illegal to sell antiquities that had no provenance, and such objects had to be showcased in the special gallery for the sale of antiquities in the Egyptian Museum.

An Arabic letter dated to 1922 and signed in English by Wainwright (Head Inspector of Middle Egypt during this time) mentions that a man was arrested after he was caught stealing antiquities from Abydos. Wainwright was of the opinion that the man be released but kept under surveillance. What is amusing about the letter however is that because Wainwright was impressed by the objects that had been confiscated, he suggests that they be put up for sale in the Egyptian Museum (Fig. 4).

وقد حالفنا الحظ في العثور علي العديد من هذه  الوثائق داخل ارشيف معبد سيتي الاول لتجار الاثار المعلومين والمرخص لهم داخل نطاق تفتيش اثار سوهاج عام ١٩٤٢ عل سبيل  مثل آحمد عبد الجليل تاجر اثار العرابة المدفونه، اسحق مجلع داود، سدراك يعقوب، فرج جندي بطرس، حكيم حرس باخوم تجار حانوت باخميم. و الاخوين  نصرالله عبد الشهيد وخير عبد الشهيد تجار فرش من اخميم (صورة ٣).

كما عثرنا علي نموذج للدفتر الذي يستخدمه تاجر الحانوت  يفيد فيه يوما بيوم جميع القطع التي يشتريها بنمر مسلسة مع بيان قياساتها ومواصفتها  وبيان مصدرها كما يذكر فيها اسم الشاري وصفته ويكون هذا الدفتر موشرا بامضاء احد مفتشي الاثار في كل صفحة منه .وعلي الرغم من قانونية الاتجار بالاثار في هذا الوقت الا ان مصلحة الاثار حاولت وضع قيود علي التجار فمنعتهم من الاتجار في الاثار الغير معلومة المصدر ومنعتهم من عرض تلك الاثار للبيع الا بعد عرضها علي صالة العرض المخصصة لبيع الاثار بالمتحف المصري .

وتشير رسالة باللغة العربية بتاريخ 1922، موقعة ومعلنة باللغة الإنجليزية من قبل وينريت  (كبير المفتشين في مصر الوسطى في ذلك الوقت) إلى رجل تم القبض عليه بآثار مسروقة من أبيدوس. كانت رؤية وينريت اخلاء سبيله ومراقبته مراقبة شديدة ،لكن ما يهمنا بالخطاب ان المصلحة ذاتها كان لديها صاله مبيعات للاثار (صورة ٤).

زينب حشيش/ Zeinab Hashish

Ali Swayfi: ‘Petrie’s Best Lad’

Aly Swayfi Letter

فتى بتري المدلل “على محمد السويفي” حاضر بقوة في وثائق أرشيف أبيدوس، فهذا خطاب مؤرخ بـ ١٤ مارس ١٩١٦ موجه إلى رئيس مصلحة الآثار (بيير لاكو آنذاك)، يشكو فيه من إهمال وفساد مفتش آثار الفيوم وشيخ الخفراء، بل وتهديدهم له بعد أن نجح في ضبط قطعه أثرية كانت مسروقة. الخطاب يشير إلى فترة عمل على سويفي كحارس على المنطقة الأثرية، معين من قبل “بتري”  الذي كان خارج البلاد بسبب الحرب (١٩١٤-١٩١٩) خشية حدوث فوضي وسرقات. الخطاب يدل على قوة نفوذ على السويفي المتمثلة في

احكام سيطرته على منطقة أثرية واسعة تمتد من هرم ميدوم لغاية سدمنت الجبل ومركزه هرم اللاهون

مخاطبة رئيس مصلحة الآثار مباشرة

مواجهة مفتش آثار الفيوم وشيخ الخفراء بكل حزم

استشهادة بعلاقته بـ “كويبل” أمين المتحف المصري آنذاك

افتخاره بتربيته الإنجليزية التي تتسم بالأمانه والاحترام مع الجميع

محمد ابو اليزيد

Ali Mohamed Swayfi, also known as ‘Petrie’s best lad’ is encountered frequently in the Abydos Paper Archive. In this letter, dated 10 March 1916, he writes to the Director General of Antiquities at the time, Pierre Lacau. He complains to him about the corruption and dishonesty of both the Fayum Inspector and the chief guard (sheikh al-ghofara) and the threats he received from them after he successfully seized objects that had been stolen. The letter was written at a time when Ali Swayfi was working as a guard to protect and safeguard archaeological sites, having been appointed by Petrie who himself was not in the country due to WWI (1914-1918). From the letter we get a good indication of Ali Swayfi as an influential reis and excavator:

– We learn that his work spanned a vast archaeological area from the Meidum Pyramids to Sedment al-Gabal, and with his center at el-Lahun

-He corresponded directly with the General Director of Antiquities

-He was firm in his confrontation with the Fayum Inspector and the ghofara

-He brings up the good relationship he has with Mr. Quibell, the Keeper of the Egyptian Museum at the time

-He is proud of his English upbringing, and the proper and respectable manners he has with everyone around him

Mohamed Abul-Yazid

*Photo of Ali Swayfi from: Quirke, S. 2010. Hidden Hands: Egyptian Workforces in Petrie Excavation Archives, 1880-1924. Duckworth Egyptology. London: Duckworth.

 

Conservation of the Paper Archive

combined

يهدف مشروع الأرشيف الورقي لمعبد سيتي الأول بأبيدوس ATPA إلي حفظ وتصنيف الوثائق التاريخية والتي تمثل العمل الأثري بالموقع والمواقع ذات الصلة. ويتم ذلك وفقاً لسبعة مراحل مختلفة وهي :

١. الفرز والتصنيف للوثائق.

٢. أخذ رقم كتالوج لكل وثيقة.

٣. التصوير الفوتوغرافي قبل عمليات الترميم.

٤. عمليات الترميم والصيانة المختلفة.

٥. التصوير الفوتوغرافي بعد عمليات الترميم.

٦. التسجيل والترجمة لكل وثيقة.

٧. أعمال التخزين والحفظ.

 At ATPA, our aim is to document and preserve the historical paper archive. To do this, we have been following this seven-step process

  1. Initial sorting of the documents into specific categories
  2. Allocating catalogue numbers to each document
  3. Photographic documentation of the document prior to conservation
  4. Conservation of the paper document
  5. Photographic documentation following the conservation process
  6. Data entry into the project database
  7. Storage and preservation

ATPA_2017_May_02-AMD-8994_small

ويتمثل دورنا في كل من المرحلة الرابعة والسابعة، أي ان دورنا الأساسي هو الحفظ والترميم لتلك الوثائق المهمة لوصولها إلي الأجيال القادمة وجعلها سهلة التناول لإستخراج ما بها من معلومات تاريخية. وتتم عملية الترميم وفقاً لخطوات مختلفة تبعاً لنوع وحالة كل وثيقة علي حدي، حيث بداية نقوم بفحص الوثيقة وتوثيقها، وتصوير مظاهر التلف المختلفة الموجودة بها، والتي تنوعت بين إتساخات وأتربة، قطوع، إنفصالات، إجزاء مفقودة، أجزاء منفصلة، بقع لونية، إصابة فطرية، تلف حشري، جفاف، إلتواءات وثنايا، بهتان وتلف بالأحبار، تأكل وغيرها.

ومن خلال رصد تلك المظاهر المختلفه يمكننا تحديد خطة العلاج المناسبة وفقاً لحالة الوثيقة وهذا ما سوف يتم ذكره لاحقاً .. يتبع.

وائل واحمد

Steps number 4 and 7 is where we come in, meaning our main task is to conserve and restore these important documents so that they can continue to be available and accessible for generations to come. The conservation process follows a number of different steps depending on the type of paper and its condition. First we carry out a condition assessment of the manuscript, and take photos of the various types of damage, including dirt, dust, tear, fracture, gap-holes, staining, moulding, pest damage, dryness, twists and folding, fading of ink and ink damage.

After we carefully record all these different types of damage, we then decide on the most appropriate conservation plan for each document. In our next post, we will tell you more about it!

Ahmed and Wael

سوهاج ارض الحضارات :)

IMG-20170515-WA0034

فى رحلة العودة من معبد سيتى الأول بأبيدوس وبعد يوم شاق جدا فى العمل على ترتيب وتبويب وتسجيل مستندات ووثائق تاريخية من القرن التاسع عشر والعشرين تخص منطقة ابيدوس والمناطق الاثرية فى سوهاج لقينا فى طريقنا وبالصدفة سبب وجيه ليه احنا بنشتغل هنا 😀

 سوهاج أرض الحضارات

تابعونا محتاجين تشجيعكم

تحياتنا

نورا شلبي & زينب حشيش

On our way back from work after a long and tiring day going through and sorting documents, files and other archival material from the 19th and early 20th century, we came across this saying which we found quite apt 😀

Sohag is the Land of Civilization

Greetings from Zeinab and Nora.

Dusting, Sorting and Cataloguing….

Group photo1

A few weeks ago we began the tremendous task of sorting through piles and piles of old and dusty paper. At first we moved the archive from its old storage place (room 14) in the Sanctuary of the Seti Temple into a nearby specially prepared room (room 16) that was fire-proof and more suitable for storage – in the process we isolated paper that was infected with paperlice and other nasty bugs (the infamous sousa) from the rest of the archive. We then sifted through thousands of loose documents, dividing them into broad categories according to type and topic – we have a diverse array of letters, decrees, maps and ledgers. Reading the handwriting is often tricky, especially when it comes to figuring out the signatures. We’re hoping to get help from anyone who can decipher some of these names!

Here’s an example we’ve come across a lot:

من كام اسبوع بدأنا المهمه الشاقه بفحص وترتيب وتصنيف اكوام من الورق وفوقها اكوام من التراب. في الاول كان علينا ننقل الورق من مكان التخزين القديم في معبد سيتي الاول في ابيدوس لاوضه جهزناها كويس. واتفاجئنا واحنا بننقل الورق بكميات من الحشرات المختلفه اللي بتتغذى على الورق زي النمل الابيض والقمل والدود فاستبعدنها من باقي الورق السليم. وبدأنا ترتيب الاف من الورق السايب اللي غالبا واقع من ملفات قديمه ودي كانت مهمة من اصعب المهام اللي واجهتنا في البدايه. قسمنا الورق السايب على حسب الموضوع، ولقينا موضوعات كتيره زي جوابات، بيانات، خرايط ودفاتر. طبعا المهم مكنتش سهله لانها مكتوبه بخط الايد وصعب نحدد الامضاء بس كنا بنحاول.طيب شوفوا التوقيع ده، ممكن تساعدونا في قرايته ؟

signature1

This particular signature dates to 1925, although his/her name is found in earlier and later documents as well. Maybe it’s Houssany? But did Egyptians hold such posts in the Antiquities Sector during that time? Any ideas? Let us know!

ده توقيع من ١٩٢٥ ولقيناه في اوراق تانيه كتير اقدم من التاريخ ده ، ممكن يبقى حسني؟ بس تفتكروا المصريين اخدوا مناصب زي كده في الوقت ده؟ حد عندوا افكار يساعدنا بيها؟!

Welcome to the blog of the Abydos Temple Paper Archive Project!

Photo by Ayman Damarany

Photo by Ayman Damarany

The Abydos Temple Paper Archive Project (ATPA) is an international mission under the auspices of University of California Berkeley and in collaboration with the Ministry of Antiquities, Egypt, with members from several countries, including many Egyptian team members. Thanks to a generous grant from the Antiquities Endowment Fund administered through the American Research Center in Egypt, we are currently working on a recently discovered historical archive containing documents from the Egyptian Antiquities’ Service related to the heritage management of the site of Abydos and surrounding areas, from the second half of the 19th century until the 1950’s. Our focus is to preserve and categorize this historical archive detailing the modern history of the area and its archaeological sites from the Egyptian point of view. Considering the many recent projects that have investigated foreign involvement in early Egyptian archaeology, we believe that the Abydos Temple Paper Archive serves as an important counterpoint that can elucidate the contributions of the many Egyptian archaeologists that took part in early explorations.

We just started our field season, and will be working on the archive until the end of June here in Abydos. In this blog, you will find posts from different team members every week, giving you updates on our ongoing findings. We hope you will take this journey with us, and that you will find the archive as exciting as we do!

The Abydos Team

مشروع الارشيف الورقي لمعبد سيتي الاول بابيدوس (ATPA) بعثة مصرية امريكية مشتركة من وزارة الاثار المصرية وجامعة كاليفورنيا بيريكلي مموله من The Antiquities Endowment Fund وتحت اشراف مركز البحوث الامريكي (ARCE). حاليا نعمل علي أرشفة الوثائق التاريخية من هيئة الاثار المصريه التي تخبرنا عن كيفية ادارة موقع ابيدوس والمواقع الاثريه ذات الصله من منتصف القرن التاسع عشر وحتى نهاية القرن العشرين. يهدف المشروع الى حفظ وتصنيف هذه الوثائق التاريخيه والتي تمثل تاريخ العمل الاثري والمواقع الاثريه من وجهة نظر الاثريين المصريين وهو مايختلف تماما عن المشاريع الاخرى السابقه التي تناولت هذه الموضوعات بوجهة نظرالاثريين الاروبيين.

بدأ الموسم الأول للعمل بابيدوس وستنهي البعثه أعمالها نهاية شهر يونيه القادم. في هذه المدونه سيقوم أعضاء البعثه بكتابة موضوعات مختلفه عن أعمالهم أسبوعيا لمشاركتكم بكل ماهو جديد.

فاستمتعوا معنا.

اعضاء فريق العمل